بحث هذه المدونة الإلكترونية

الخميس، 26 أغسطس 2010

أضواء على نتائج الثانوية العامة ( التوجيهي ) في فلسطين 2010

أضواء على نتائج الثانوية العامة ( التوجيهي )
في فلسطين 2010

د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية
الرئيس التنفيذي لشبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
نابلس - فلسطين العربية المسلمة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

يقول الله العزيز الحكيم جل جلاله : { وَإِذَا مَسَّ الْإِنْسَانَ ضُرٌّ دَعَا رَبَّهُ مُنِيبًا إِلَيْهِ ثُمَّ إِذَا خَوَّلَهُ نِعْمَةً مِنْهُ نَسِيَ مَا كَانَ يَدْعُو إِلَيْهِ مِنْ قَبْلُ وَجَعَلَ لِلَّهِ أَنْدَادًا لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِهِ قُلْ تَمَتَّعْ بِكُفْرِكَ قَلِيلًا إِنَّكَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ (8) أَمََن هُوَ قَانِتٌ آَنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآَخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ (9) قُلْ يَا عِبَادِ الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا رَبَّكُمْ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ (10) }( القرآن المجيد – الزمر ) .
وجاء بصحيح البخاري - (ج 1 / ص 119) في بَاب الْعِلْمُ قَبْلَ الْقَوْلِ وَالْعَمَلِ لِقَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى { فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ } فَبَدَأَ بِالْعِلْمِ وَأَنَّ الْعُلَمَاءَ هُمْ وَرَثَةُ الْأَنْبِيَاءِ وَرَّثُوا الْعِلْمَ مَنْ أَخَذَهُ أَخَذَ بِحَظٍّ وَافِرٍ وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَطْلُبُ بِهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ وَقَالَ جَلَّ ذِكْرُهُ { إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ } وَقَالَ { وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ } { وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ } وَقَالَ { هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ } . وَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَنْ يُرِدْ اللَّهُ بِهِ خَيْرًا يُفَقِّهْهُ فِي الدِّينِ وَإِنَّمَا الْعِلْمُ بِالتَّعَلُّمِ ) .

استهلال

تشرف وزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية على شؤون التعليم العام في الضفة الغربية وقطاع غزة ، وخاصة المرحلة الثانوية ، بصورة مباشرة في المدارس الحكومية والوكالة والخاصة ، فيما يتعلق بالمناهج الدراسية ، وتأدية الإمتحان الوزاري الموحد لجميع فروع الصف الثاني الثانوي ( التوجيهي ) وهو الصف الثاني عشر والأخير في المرحلة الدراسية تمهيدا للانتقال لمرحلة التعليم العالي بدرجتيها إما البكالوريوس ( 4 – 5 سنوات ) أو الدبلوم المتوسط ( 2 – 3 سنوات ) . وتتألف امتحانات الثانوية العامة في فلسطين ، من سبعة فروع عامة هي : العلوم الإنسانية ، العلمي ، التجاري ، الزراعي ، الصناعي ، الفندقي ، الاقتصاد المنزلي .
فبعد تأخر سنوي بإعلان نتائج الثانوية العامة ( التوجيهي ) في فلسطين ، بيوم واحد عن العام الماضي 2009 ، وتأخر حوالي أسبوع عن عام 2006 ، أعلنت وزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية بمركزيها في مدينتي رام الله ( للضفة الغربية المحتلة ) وغزة ( لقطاع غزة المحاصر ) العاصمتين الإداريتين المؤقتين للحكومتين الفلسطينيتين ، صباح يوم الخميس 22 تموز – يوليو 2010 عن نتائج إمتحانات الثانوية العامة في فلسطين ( الضفة الغربية وقطاع غزة ) . وسط ترقب وإنتظار طلابي وأهلي وشعبي كبير .

التكلفة الإجمالية لامتحانات الثانوية العامة السنوية بفلسطين

حسب مصادر وزارة التربية والتعليم الفلسطينية برام الله ، يكلف الإمتحان الوزاري الفلسطيني للثانوية العامة ( التوجيهي ) سنويا لنحو 85 ألف طالب ثانوي ، يتراوح ما بين 24 - 25 مليون شيكل إسرائيلي أو ما يعادل 6.5 مليون دولار أمريكي تقريبا ، لدفع أجور المراقبين من الذكور والإناث ، البالغ عددهم حوالي 15 ألف مراقب ، والمصححين البالغ عددهم حوالي 8 آلاف مصحح ومصححة ، وأثمان القرطاسية والدفاتر والأقلام والمطبوعات وكشوف العلامات وأجور المواصلات والتنقلات وما إلى ذلك .

أعداد طلبة الثانوية العامة والإمتحان الوزاري الموحد بفلسطين 2010

وفقا للبيانات والإحصاءات والمعطيات الرسمية الفلسطينية الصادرة عن وزارة التربية والتعليم العالي ، والجهة التعليمية المشرفة على امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة بجناحي الوطن ( الضفة الغربية وقطاع غزة ) ، المقطوع الاتصال والتواصل الجغرافي كليا بفعل الاحتلال الصهيوني ، وقلة التواصل والإتصال البشري إلا ما ندر ، عبر الاتصالات الإلكترونية العصرية ، كالهواتف الثابتة والمتنقلة والفيديو كونفرنس ، فإن عدد المسجلين في كافة فروع الثانوية العامة : العلمي والعلوم الإنسانية ( الأدبي ) والتجاري والصناعي والزراعي ، للعام 2010 بلغ 86864 مشتركا من الذكور والإناث ، تغيب منهم 1706 مشتركا من الذكور والإناث ، وحضر منهم 85158 مشتركا ما بين ذكر وأنثى ، وكان عدد الناجحين 51136 مشتركا ما بين ذكر وأنثى ، بنسبة بلغت 60.0% ، موزعين على الفروع كلها ، كما يلي :
الطلبة النظاميون : بلغ عدد المتقدمين في فرع العلوم الإنسانية 48083 مشتركا ، فاز وأفلح ونجح منهم 29161 مشتركا من الذكور والإناث ، بنسبة بلغت 60.6 % على التمام والكمال ، وهي نسبة منخفضة في هذا الفرع ولكنها أعلى من العام الماضي 2009 .
وفي الفرع العلمي بلغ عدد المتقدمين 14976 مشتركا ما بين ذكر وأنثى ، ، فاز ونجح منهم 12845 مشتركا ما بين ذكر وأنثى ، بنسبة بلغت 85.8% ، وهي نسبة مرتفعة في هذا الفرع .
كما بلغ عدد المتقدمين في الفروع المهنية 4337 مشتركا ، فاز ونجح منهم 2734 مشتركا بنسبة بلغت 63.0% ، وهي نسبة منخفضة .
أما الطلبة غير النظاميين ( الدراسة الخاصة ) وهي التي يدرس فيها الطلبة عن بعد بعيدا عن المدارس ، لطلبة كانوا رسبوا في سنوات سابقة ، أو تقدموا للامتحان الثانوي الوزاري لأول مرة ، فبلغ عدد المتقدمين 17762 مشتركا ما بين ذكر وأنثى ، فاز ونجح منهم 6396 مشتركا ما بين الذكور بنسبة 36.0% ، وهي نسبة منخفضة جدا جاوزت ثلث المتقدمين غير النظاميين بقليل .
وكتحصيل قانوني مشروع للطلبة الذين رسبوا بمادة أو مادتين بالثانوية العامة نظمت وزارة التربية والتعليم الدورة الصيفية الثانية ما بين 14 – 24 آب 2010 ، فيما يعرف بالإكمال .

أسباب هبوط نسبة الناجحين بالثانوية العامة

يمكن أن تأتي عملية هبوط نسبة الناجحين بالثانوية العامة جراء عدة أسباب من أهمها :
أولا : عدم التفرغ للدراسة وتخصيص الوقت المناسب .
ثانيا : اللا مبالاة في الدراسة .
ثالثا : الاستهتار بالامتحانات الثانوية .
رابعا : عدم فهم المواد وعدم الاستعانة بالدروس الخصوصية .
خامسا : ظروف مرضية طارئة .
سادسا : الجمع ما بين العمل والدراسة وصعوبة التوفيق بينهما .
سابعا : الخوف من التقدم للإمتحان الثانوي الوزاري .
ثامنا : عدم الدراسة يوميا بانتظام أولا بأول وتراكم المادة الدراسية على الطالب .
تاسعا : وفاة أحد الأقارب من الدرجة الأولى كأحد الوالدين أو الإخوة أو الأخوات .
عاشرا : السفر . وغير ذلك .

مقارنة أعداد طلبة الثانوية العامة ما بين الأعوام 2008 – 2010 م

بلغ عدد طلبة الثانوية العامة ( التوجيهي ) المسجلين بجناحي وزارة التربية والتعليم في الضفة الغربية وقطاع غزة ، في كافة فروع الثانوية العامة : العلمي والعلوم الإنسانية ( الأدبي ) والتجاري والصناعي والزراعي ، للعام 2010 م ما عدده 86.864 مشتركا من الذكور والإناث ، تغيب منهم 1706 مشتركا من الذكور والإناث ، وحضر منهم 85.158 مشتركا ما بين ذكر وأنثى ، وكان عدد الناجحين 51.136 مشتركا ما بين ذكر وأنثى ، بنسبة بلغت 60.0% .
وفي المقابل ، أعلنت نتائج الثانوية العامة في فلسطين برام الله وغزة معا ، في العام المنصرم في 21 / 7 / 2009 ، من وزارة التربية والتعليم بجناحيها ، في الضفة الغربية وقطاع غزة ، وبلغت نسبة النجاح العامة في الفرعين العلمي والأدبي 55.9 % من أصل 84.971 طالبا وطالبة تقدموا فعليا لامتحانات الثانوية العامة بجميع فروعها .
وبهذا يكون الفرق بين عدد الطلبة المسجلين والمتقدمين فعليا لإمتحانات الثانوية العامة ما بين العام الدراسي 2008 / 2009 م ، و العام الدراسي 2009 / 2010 م قد وصل ( 85.158 مشاركا – 84.971 مشتركا ) 187 طالبا وطالبة ، وهي زيادة ضئيلة ما بين العامين الدراسيين ، ويمكن أن يعود ذلك لتسرب مئات الطلبة من المقاعد الدراسية ، أو استنكاف الطلبة عن التقدم للامتحانات الوزارية السنوية في حزيران من فصل الصيف .
وأما بالنسبة لتباين نسبة النجاح بالثانوية العامة ما بين العامين الدراسيين فكانت نسبة مرتفعة وصلت إلى 4.1 % وهي الفرق الناتج من نسبة النجاح لعام 2010 ( 60% ) ونسبة النجاح لعام 2009 ( 55.9 % ) .
وكان عام 2009 ، شارك فعليا في الامتحان الوزاري 84.971 ذكرا وأنثى ، واجتاز منهم الامتحان بنجاح 47.469 طالبا وطالبة ، بنسبة إجمالية لكافة فروع الثانوية العامة ، بلغت 55.9 % وكتحصيل حاصل تبقت نسبة 43.1 % رسبت في الامتحان إما بشكل جزئي صغير أو جزئي كبير ، فهناك من رسب في مادة واحدة أو مادتين أو ثلاث مواد أو أكثر . وفقا للبيانات الإحصائية لوزارة التربية والتعليم ، بشأن امتحان الثانوية العامة في جناحي الوطن بالضفة الغربية وقطاع غزة ، عام 2009 فإن عدد الطلبة المتقدمين للفرع الأدبي ( العلوم الإنسانية ) بلغ 54.865 طالبا وطالبة ، نجح منهم 27.724 طالبا وطالبة ، بنسبة 50.8 % استطاعوا اجتياز معدل النجاح في جميع المواد الدراسية ، وهي أدنى نسبة نجاح في الثانوية العامة لعام 2009 ، علما بأن العدد الإجمالي كان يشكل الغالبية العظمى من عدد المتقدمين للثانوية العامة لهذا العام . وبخصوص الفرع العلمي لطلبة الثانوية العامة ( التوجيهي ) فقد بلغ إجمالي عدد الطلبة المتقدمين للامتحان 15.865 طالبا وطالبا عام 2009 ، نجح منهم 12611 طالبا وطالبا ، بنسبة 79.5 % وهي نسبة مرتفعة ، ورسب الباقون ولم يستطيعوا اجتياز الحد الأدنى من العلامات في جميع المواد الدراسية . وغني عن القول ، إن نسبة النجاح في الفرع العلمي في الثانوية العامة بفلسطين عام 2009 كانت أعلى نسب النجاح في جميع الفروع العلمية والإنسانية والمهنية في الضفة الغربية وقطاع غزة .
وفيما يتعلق بالفروع المهنية ، في الثانوية العامة لعام 2009 ، فقد تقدم للامتحانات العامة 3408 مشتركا ، من الذكور والإناث ، نجح منهم 1973 ، بواقع 57.9 % وهي نسبة متدنية ولكنها أعلى من الفرع الأدبي ، واقل من الفرع العلمي .
وفي الدراسة الخاصة للمشتركين في امتحان الثانوية العامة بفلسطين لعام 2009 ، بلغ عدد المتقدمين 11.189 مشتركا ، من الذكور والإناث ، اجتاز منهم بمعدل وعلامات النجاح 6161 متقدما ، بواقع 55.1 % وهي نسبة أعلى من الفرع الأدبي فقط ، واقل من نسب الفروع الأخرى .
وفي عام 2010 ، فوفقا لبيانات وإحصاءات وزارة التربية والتعليم الفلسطينية ، وجهة الإشراف على امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة فإن عدد المسجلين في كافة الفروع بلغ 86.864 مشتركا، تغيب منهم 1706 مشتركا ، وحضر منهم 85.158 مشتركا ، وكان عدد الناجحين الإجمالي 51.136 مشتركا بنسبة بلغت 60.0% بينما اجتاز منهم الامتحان الوزاري بالثانوية العامة عام 2009 ، بنجاح 47.469 طالبا وطالبة ، بمعنى أن الفارق العددي كبير إلى حد ما ، بين عامي 2009 و2010 بواقع 3.667 طالبا وطالبة . وكانت نسبة الرسوب عام 2009 تساوي 43.1 % بينما وصلت نسبة الرسوب بعام 2010 إلى

أوائل الطلبة بإمتحان الثانوية العامة بفلسطين 2010

أسماء العشرة الأوائل بالفرع العلمي بالثانوية العامة 2010 ( 16 طالبا وطالبة )

فيما يلي أسماء العشرة الأولى في مختلف الفروع الثانوية العامة في الضفة الغربية وقطاع غزة المعلنة رسميا من وزارة التربية والتعليم العالي ، بالمؤتمر الصحفي ، في 22 تموز – يوليو 2010 ، حسب الترتيب والاسم والمعدل والمدرسة والمديرية :

الفرع العلمي :
الأول : أحمد خالد احمد ياسين ، 99.5 % ، ذكور عصيرة الشمالية الثانوية ، نابلس .
الأول مكرر : نور جاسم عبد ربه اسماعيل ، 99.5 ، عكا الثانوية أ للبنات ، خان يونس .
الأول مكرر : إيمان خالد حسن جيعان 99.5 ، طلائع الأمل الثانوية المختلطة ، نابلس .
الأول مكرر : عنان عبد المعطي عبد الفتاح أبو رميله ، 99.5 ، شعفاط الثانوية للبنين ، القدس .
الأول مكرر : سلوى إبراهيم تحسين الخزندار 99.5 ، بشير الريس الثانوية أ للبنات ، غرب غزة .
الأول مكرر : سجى محمد حسين الخضور 99.5 ، بني نعيم الثانوية للبنات ، شمال الخليل .

السابع : أنس سعيد رشاد دلول 99.4 ، الكرمل الثانوية للبنين ، غرب غزة .
السابع مكرر : أسيل ماهر محمد بزور ، 99.4 ، بنات رابا الثانوية ، قباطيه .
السابع مكرر : لؤي جاسر عبد الصمد عكر 99.4 ، الثانوية الإسلامية – نابلس .
السابع مكرر : نور محمد سعيد المقادمة 99.4 ، عرفات للموهوبين الثانوية - غرب غزة .
السابع مكرر : عائشة عبد الفتاح حمدان صبيح 99.4 ، بنات طوباس الثانوية – طوباس .
السابع مكرر : هيثم عماد عفيف مسمار ، 99.4 ، الثانوية الإسلامية – نابلس .
السابع مكرر : هشام نايف أمين صندوقه 99.4 ، شعفاط الثانوية للبنين – القدس .
السابع مكرر : بهاء الدين عطا مصطفى عطا الله 99.4 ، عرفات للموهوبين الثانوية - غرب غزة .
السابع مكرر : جمانه احمد طاهر خليل 99.4 ، بنات العدوية الثانوية – طولكرم .
السابع مكرر : سندس عبد الرحيم حسن حمادنه ، 99.4 ، عصيرة الشمالية الثانوية للبنات – نابلس .

تحليل المعطيات من العشرة الأوائل بالفرع العلمي 2010 .. 16 طالبا

من معطيات وبيانات ، فنية وإدارية ومهنية ، صادرة عن وزارة التربية والتعليم الفلسطينية بجناحيها برام الله وغزة ، لعام 2010 ، نلاحظ أن الطلبة المتحصلين على المرتبة الأولى هم ستة طلاب من الذكور والإناث ، منهم ذكرين اثنين و 4 إناث ، من المدارس الفلسطينية بالضفة الغربية وقطاع غزة ، جميعهم حصلوا على معدل 99.5 % ، بالفرع العلمي . بينما حصل على المرتبة السابعة وهي مكرر أيضا 10 طلاب حصل جميعهم على علامة 99.4 % في سابقة فلسطينية هي الأولى من نوعها . ولم يكن هناك درجات ثانية وثالثة ورابعة وخامسة وسادسة ، بل أنتقل الطلبة من المرتبة الأولى للمرتبة السابعة بمعدل يقل علن المرتبة الأولى بعشر واحد من العلامة ، فجاءت العلامة 99.4 % لخمسة من الذكور وخمس من الإناث ، مباشرة بسبب تشابه معدلات العلامات بالفرع العلمي لعام 2010 ولم تكن هناك درجات ثامنة وتاسعة وعاشرة ، بل تجاوز الحد العشرة الأوائل الرقم عشرة ليكون رقما مكررا ثنائيا ، الأول ( 6 طلاب ) والسابع ( 10 طلاب ) ليبلغ عدد الطلبة 16 طالبا وطالبة بالثانوية العامة بالفرع العلمي ، منهم 7 ذكور و9 إناث .
وفي السياق ذاته ، من الناحية الجغرافية ، نلاحظ أن 5 من أوائل الفرع العلمي من أصل 16 طالبا هم من مدارس محافظة نابلس ، منهم طالب وطالبة من مدارس عصيرة الشمالية الثانوية ، ومنهم 3 من الذكور وأنثيين ، وكان الأول على الفرع العلمي بالضفة الغربية وقطاع غزة ، من مدرسة عصيرة الشمالية ، شمال نابلس بمعدل 99.5 % . ثم جاء 4 طلاب من مدارس محافظة غرب غزة ، وطالبين ذكرين من القدس ، وطالبة من خانيونس ، وطالبة من شمال الخليل ، وطالبة من قباطية ، وطالبة من طوباس ، وطالبة من طولكرم .
==============

فرع العلوم الإنسانية 2010

الأول : ريم سهيل مطيع حطاب 99.5 % ، سفارين الثانوية المختلطة – طولكرم .
الثاني : أسماء أمين احمد طباسي 99.4 ، القادسية الثانوية للبنات – رفح .
الثالث : نور سعيد جمال تميم 99.1 ، بيت إيبا الثانوية للبنات - نابلس .
الثالث مكرر : سامية عصام حسن يوسف 99.1 ، سكينه بنت الحسين أ للبنات - الوسطى .
الخامس : فداء خالد مسعود النجار 99 ، أحلام الحرازين الثانوية للبنات - خان يونس .
الخامس مكرر : سماح عبد الكريم فريد جلاد 99 ، بنات إبراهيم الخواجا الثانوية – طولكرم .
الخامس مكرر : فاطمه عبد الباسط عبد اللطيف قوش 99 ، ممدوح صيدم الثانوية أ للبنات – الوسطى .
الثامن : ياسمين فهيم كامل نعيرات 98.9 ، بنات ميثلون الثانوية ، قباطيه .
التاسع : نوال سالم حماد بريكات 98.8 ، شفا عمر الثانوية للبنات – رفح .
التاسع مكرر : دعاء رمزي ذيب أبو سرية 98.8 ، بنات الزهراء الثانوية – جنين .
التاسع مكرر : صابرين إبراهيم عبد الرحمن قشطه 98.8 ، عباس محمود العقاد للبنات – رفح . التاسع مكرر : مرح رامي تيسير حلاوه 98.8 ، سمير سعد الدين الثانوية للبنات – نابلس .

تحليل معطيات العلامات بفرع العلوم الإنسانية 2010



من المعطيات والبيانات الإدارية والفنية والمهنية السابقة للعشرة الأوائل بفرع العلوم الإنسانية ( الأدبي ) نلاحظ الآتي :
- حصول الأول على معدل 99.5 % ، وهو معدل مماثل للأول بالفرع العلمي للعام الحالي 2010 . والحائز على المرتبة الأولى هي أنثى من مدرسة سفارين الثانوية بمحافظة طولكرم .
- حصول الثاني على معدل 99.4 % بأقل من عشر علامة عن الفائز الأول من العشرة الأوائل .
- بلغ عدد الأوائل بفرع العلوم الإنسانية 12 طالبة بالثانوية العامة لعام 2010 بزيادة طالبتين ، عن الرقم 10 ، وذلك لتشابه العلامات ، ووجود المكرر .
- جميع الأوائل بفرع العلوم الإنسانية بالضفة الغربية وقطاع غزة هن من الإناث ولا يوجد أي واحد من الذكور .
- معدلات العلامات لجميع البنات الأوائل يتراوح ما بين 99.5 % - 98.8 % ، بمعنى وجود فارق ضئيل بالعلامات بلغ 7 أعشار العلامة .
- وجغرافيا ، حصلت مدارس محافظة رفح على 3 طالبات من الأوائل لعام 2010 ، ومدارس محافظة طولكرم على طالبتين اثنتين ، ومحافظة نابلس على طالبتين اثنتين ، والوسطى بقطاع غزة على طالبتين ، وواحدة لكل من محافظات خانيونس وقباطية وجنين .

===========
الفرع التجاري

الأول : ولاء غسان نمر أبو العوف 98.1 ، بنات جمال عبدالناصر الثانوية – طولكرم .
الثاني : دينا خميس جميل الحمد 98.0 ، بنات جنين الثانوية – جنين .
الثالث : محمد خالد محمود أبو شرار 97.9 ، ذكور ماجد ابو شرار - جنوب الخليل .
الثالث مكرر : سحر هشام محمد 'قاسم سليمان' 97.9 ، بنات سيلة الظهر الثانوية – قباطيه .

===============
الفرع الصناعي

الثلاثة الأوائل الفرع الصناعي
الأول : نائل نجيب محمود حنتولي 98.8 % ، ذكور سيلة الظهر الثانوية الصناعية – قباطيه .
الثاني : جواد طارق صدقي حوراني 98.3 ، ذكور سيلة الظهر الثانوية الصناعية – قباطيه .
الثالث : انس محمد حافظ جرار 96.7 ، ذكور سيلة الظهر الثانوية الصناعية – قباطيه .

نلاحظ أن الثلاثة الأوائل بالفرع الصناعي بالضفة الغربية وقطاع غزة جميعهم من مدرسة ذكور سيلة الظهر الثانوية الصناعية بمحافظة قباطية . ولا يوجد تكرار بالدرجات كما حصل بالفرعين العلمي والعلوم الإنسانية بفلسطين ، والفارق بالعلامات بين الأول والثالث هو 98.8 % - 96.7 % هو 2.1 % ، وهي فروق ظاهرة ولكنها ضئيلة إلى حد ما .
===============

الفرع الزراعي
الأول : معتصم سميح يوسف حلايقه 90.5 % ، العروب الزراعية الثانوية المختلطة - شمال الخليل .
نلاحظ أن الأول على الفرع الزراعي بالضفة الغربية وقطاع غزة هو طالب ذكر ، حصل على معدل 90.5 % وهو من مدرسة العروب الزراعية الثانوية المختلطة بمحافظة شمال الخليل بالضفة الغربية بفلسطين .
================

على أي حال ، كان الأول بالفرع العلمي هو الطالب أحمد خالد أحمد ياسين 99.5 % من مدرسة عصيرة الشمالية الثانوية بمحافظة نابلس . بينما كان الأول على فرع العلوم الإنسانية ريم سهيل مطيع حطاب بمعدل 99.5 % من مدرسة سفارين الثانوية بمحافظة طولكرم . ولأول مرة بتاريخ وزارة التربية والتعليم الفلسطينية ، وضعت علامات جميع طلبة الثانوية العامة الناجحين على الموقع الإلكتروني على الانترنت بشكل مميز عن السنوات السابقة ، إذ تمكن كل طالب من الحصول على علامته بوضع اسمه أو رقم تسجيله بالخانات الإلكترونية المخصصة لذلك ، مما سهل على الطلبة عملية الحصول على علاماتهم ، بصورة عاجلة وأولية دون تعب أو مشقة كما كان يحصل سابقا .
وبلغت نسبة النجاح في الثانوية العامة للفرع العلمي 85.8 % ، بينما بلغت في العلوم الإنسانية 60.6 % في الضفة الغربية وقطاع غزة .
وبعد ظهور نتائج الثانوية العامة بفلسطين ( الضفة الغربية وقطاع غزة ) في 22 تموز – يوليو 2010 ، سمعت في مختلف محافظات فلسطين وخاصة بالضفة الغربية أصوات المفرقعات والألعاب النارية التي أنطلقت في عنان السماء ، إحتفاء بإلاعلان عن نتائج الثانوية العامة في البلاد .
ومهما يكن من أمر ، تعتبر نتائج الثانوية العامة بوابة الدخول والتوجيه للجامعات الفلسطينية والعربية والعالمية حسب المعدلات التي جناها الطلبة .
وتم الإعلان عن نتائج الثانوية العامة الفلسطينية ( التوجيهي ) يوم الخميس 22 تموز 2010 بعد الساعة التاسعة صباحا بالتوقيت الصيفي المحلي لفلسطين في كل من رام الله وغزة بالآن ذاته ، ونقلت وقائع المؤتمر الصحفي للتربية والتعليم العالي من فضائية فلسطين من رام الله وفضائية الأقصى من غزة .
وجرى التوافق بين طواقم وزارة التربية والتعليم في كل من مدينتي رام الله وغزة لإعلان نتائج الثانوية العامة بشكل موحد كما حصل بالعام الماضي 2009 .
وقامت طواقم وزارة التربية والتعليم بتسليم مديريات التربية والتعليم الشهادات الورقية للطلبة الناجحين والراسبين على السواء في كل محافظة على حدة بينما يأخذ كل طالب أو طالبة شهادته من المدرسة التي درس بها العام الدراسي 2009 / 2010 بينما حددت مديريات التربية والتعليم أماكن خاصة لتسليم أصحاب الدراسات الخاصة شهاداتهم في التوجيهي . ونصح الطلبة بتصوير شهاداتهم في التوجيهي بعدة نسخ وتصديق بعضها ( 3 نسخ ) على الأقل من مديريات التربية والتعليم برسوم رمزية معينة ، لتقديمها من ضمن الأوراق الثبوتية للالتحاق بإحدى الجامعات الفلسطينية القريبة .
ولا ينصح الطلبة بتقديم عدة طلبات إلتحاق لعدة جامعات لما يشكله ذلك من إسراف وإرهاق مادي ونفسي للأهل وتكبد مشاق السفر للطالب ، فالجامعة القريبة من مكان السكن هي الأنسب والأوفر والأفضل إذا توفر التخصص الذي يرغب الطالب في إتخاذه مهنة المستقبل أو متابعه دراسته للماجستير أو الدكتوراه بعد حصول على البكالوريوس .
وقامت مختلف الإذاعات والمحطات التفلزيونية المحلية والمواقع والشبكات الإلكترونية الفلسطينية بنشر وإذاعة أسماء الطلبة والطالبات الناجحين بالثانوية العامة ومعدلاتهم المئوية فيما أصدرت بعض الصحف المحلية الفلسطينية ملاحق خاصة تفصيلية لنتائج الثانوية العامة .
ومن جهتها ، أعلنت بعض الجامعات المحلية الفلسطينية أل 15 جامعة أنها واصلت إستقبال الطلبة الجدد من خريجي نتائج الثانوية العامة لعام 2010 ، وفق نظام التنافس في العلامات المئوية لمختلف الكليات العلمية والإنسانية .
وأعلنت بعض الجامعات الفلسطينية عن الدفعة الأولى من المقبولين بعد الإعلان عن نتائج التوجيهي لهذا العام مباشرة أو خلال اليومين التاليين ، استعدادا للإلتحاق بالفصل الأول من العام الأكاديمي الجديد 2010 / 2011 الذي بدأ في بعضها في 22 من شهر آب المقبل كجامعة النجاح الوطنية في نابلس ، أو مطلع أيلول القادم .

أسماء الجامعات المحلية الفلسطينية

توجد في الضفة الغربية وقطاع غزة الجامعات المحلية الفلسطينية التالية :
جامعة القدس ، جامعة النجاح الوطنية بنابلس ، جامعة القدس المفتوحة ، جامعة بير زيت ، جامعة الخليل ، جامعة بوليتكنك فلسطين بالخليل ، جامعة بيت لحم ، الجامعة العربية الأمريكية ، جامعة فلسطين التقنية بطولكرم ، جامعة الأزهر بغزة ، جامعة الأقصى بغزة ، الجامعة الإسلامية بغزة ، جامعة فلسطين بغزة ، جامعة غزة ، وجامعة فلسطين الأهلية في بيت لحم . هذا بالإضافة إلى 30 كلية متوسطة من كليات حكومية وخاصة وتابعة لوكالة الغوث الدولية ( الأونروا ) . وتستوعب مؤسسات التعليم العالي الفلسطينية أكثر من 200 ألف طالب جامعي فلسطيني .

آلية قبول الطلبة الجدد بالجامعات الفلسطينية

تتراوح أعداد قبول الطلبة الجدد من خريجي الثانوية العامة الذين يقبلون بالجامعات الفلسطينية سنويا ما بين 1000 طالب - 4000 آلاف طالب جديد لكل جامعة باستثناء جامعة القدس المفتوحة صاحبة النصيب الأكبر في قبول الطلبة ، وبمعدلات تنافسية بين المتقدمين بطلبات التحاق بها لا تقل عن 65 % لدرجة البكالوريوس وعلامة النجاح ( 50 % ) لكليات المجتمع والكليات المتوسطة بالضفة الغربية وقطاع غزة .
وتتمكن الجامعات الفلسطينية من توفير مقاعد دراسية للسواد الأعظم من الناجحين بالتوجيهي بمختلف التخصصات العلمية والإنسانية والمهنية والتقنية ، بينما يبحث مئات الطلبة عن بعثات دراسية خارجية في الجامعات العربية والإسلامية والعالمية مما يعوق قبولهم لهذا العام علما بأنه لا توجد إعفاءات مالية لجميع الطلبة الجدد بالجامعات الفلسطينية للفصل الأول كالمعتاد في كل عام جديد .

الإبتعاد عن التعليم الموازي أو الدراسة الخاصة

بعد ظهور نتائج الثانوية العامة ( التوجيهي ) يبادر الطلبة للتسجيل بالجامعات الفلسطينية في البلاد ، ويتم التنافس الإلكتروني بين الطلبة حسب معدلاتهم بالثانوية العامة ، إذ أن معدل الثانوية العامة هو مفتاح الدخول للتخصص الجامعي المرغوب . وفي حال عدم حصول الطلبة على القبول بالتخصص المطلوب فإن البعض منهم يلجأ إلى التسجيل بالتعليم الموازي أو الدراسة الخاصة حيث يدفع الطالب مبلغا مضاعفا لكل ساعة معتمدة أو يدفع 500 دينار زيادة عن الرسوم والأقساط المالية الجامعية العادية في كل فصل دراسي عن زميله الذي قبل بصورة عادية ويمكن أن يفرق بينهما علامة مئوية أو اقل أو أكثر قليلا مما يرهق الطلبة في التخصص الأكاديمي ذاته . وفي كثير من الأحيان يفشل طلبة التعليم الموازي أو الدراسة الخاصة في البقاء بالتخصص والمتابعة الدراسية ، لضعف أكاديمي أو لأسباب نفسية أو مرضية أو لا مبالاة عامة . ولهذا ينصح الطالب بمتابعة دراسته في التخصص الأكاديمي الذي قبل به بشكل عادي .


المنح الدراسية للمتفوقين بالثانوية العامة

وعلى صعيد المنح ، قرر الرئيس الفلسطيني محمود عباس ، منح الطلبة العشرة الأوائل ( جميع الأوائل مع العلامات المكررة ) في كل فرع من فروع الثانوية العامة ، وخاصة الفرعين العلمي والعلوم الإنسانية ، في كافة محافظات الوطن الفلسطيني ، مكرمة رئاسية ، عبارة عن تكاليف الرسوم والأقساط الدراسية بالجامعة التي يدرس بها الطالب المتفوق ، وأثمان رمزية للكتب الجامعية ، وذلك تقديرا لتميزهم وتفوقهم في امتحانات شهادة الثانوية العامة . ويستلم الطلبة الأوائل المكرمة الرئاسية من خلال المحافظين في كافة محافظات الضفة الغربية وقطاع غزة .
وهناك مئات المنح والمقاعد الدراسية ، التي تعلن عن وزارة التربية والتعليم العالي للعام الجامعي 2010 / 2011 ، سواء في الجامعات المحلية الفلسطينية أو كبعثات دراسية مجانية في الجامعات العربية والإسلامية والأجنبية في قارات آسيا وإفريقيا وأوروبا مع تخصيص رواتب شهرية رمزية لكل طالب من الطلبة الجدد المقبولين بإحدى الجامعات العربية أو الأجنبية مثل تونس أو الجزائر أو المغرب واليمن أو تركيا أو الهند أو روسيا أو سلوفاكيا وغيرها . وتطلب الوزارة من الطلبة الراغبين في الحصول على المنح أو المقاعد الدراسية مراجعتها في مقراتها برام الله وغزة ومكاتبها في نابلس والخليل .

ويشار إلى أنه بلغ عدد المسجلين لتأدية امتحانان شهادة الثانوية العامة لهذا العام الدراسي 2009 / 2010 حوالي 87 ألف طالب وطالبة من كافة الفروع العلمية والإنسانية والتجارية والصناعية والتمريضية والشرعية والزراعية للامتحان العام في الفترة الممتدة ما بين 12 حزيران - 1 تموز 2010 ، للعام الدراسي 2009 / 2010 في الأراضي الفلسطينية بشكل موحد بين الضفة الغربية وقطاع وغزة .

المؤتمر الصحفي لنتائج الثانوية العامة على فضائيتي فلسطين والأقصى

يترقب سنويا طلبة الثانوية العامة ( التوجيهي ) وأهاليهم وأحبائهم وأصدقائهم في فلسطين ، بفارغ الصبر المؤتمر الصحفي المتلفز الذي يبث مباشرة ، عبر الفضائية الفلسطينية ، وفضائية الأقصى ، ووسائل إعلام فلسطينية أخرى ، لإعلان أعداد الطلبة المتقدمين لامتحانات الثانوية العامة ( التوجيهي ) ونسبة النجاح العامة ، ونسبة النجاح الطلابي بكل فرع من فروع الثانوية العامة ، وهي الفروع العلمية والعلوم الإنسانية والمهنية ، وأسماء العشرة الأوائل بكل فرع ، وذلك لكي يتمكنوا بعد ذلك من معرفة النتائج والمعدلات التي حصلوا عليها للإنطلاق نحو حرم الجامعات الفلسطينية مصطحبين الأوراق الثبوتية للتسجيل وحجز المقعد الجامعي المنتظر في التخصصات التي يرغبها بها الطلبة لتكون مهنة المستقبل لهم .

لا قبول لطلبة فلسطين بجامعات الخليج العربية

من ناحية أخرى ، يشكو طلبة فلسطين من استحالة قبولهم بالجامعات الخليجية كافة كالجامعات السعودية والإمارات العربية والقطرية والبحرينية والكويتية والعمانية ، التي توصد الأبواب أمامهم لأسباب غير معروفة وغير معلنة . ويرغب المئات من الطلبة الفلسطينيين بالإلتحاق بالجامعات العربية والإسلامية بشبة الجزيرة العربية للتواصل الأكاديمي والاجتماعي والاستفادة من الامتيازات الاقتصادية التي تقدمها تلك الجامعات العربية لطلبتها المحليين . ويذكر أن الجامعات اليمنية تقدم تسهيلات كثيرة لطلبة فلسطين سواء بالدراسة العادية أو تقديم المنح المجانية والمقاعد الدراسية في شتى التخصصات العلمية والأدبية بعكس الجامعات العربية الخليجية .

الحرمان الصهيوني للأسرى الفلسطينيين من تقديم امتحانات الثانوية العامة

لجأت قوات الاحتلال الصهيوني فيما يسمى ( مصلحة السجون الإسرائيلية ) بقرار وتشريع واضح من الحكومة الصهيونية والكنيست الصهيوني ، لحرمان الطلبة الفلسطينيين الأسرى ، في سجون الاحتلال الصهيوني ، ممن يرغب بتقديم امتحانات الثانوية العامة ، وذلك فيما يسمى قانون ( شاليط ) للإنتقام العنصري الصهيوني من هؤلاء الأسرى ، والحيلولة دون حصولهم على شهادة الثانوية العامة التي تؤهلهم الإلتحاق بإحدى الجامعات المحلية الفلسطينية أو العربية بعد خروجهم من السجن ، أو التحاقهم بالجامعة العبرية المفتوحة وهو داخل السجون والحصول على شهادة البكالوريوس في التخصص المنشود المتوفر . ويقدر عدد الطلبة الأسرى المحرومين من تأدية الثانوية العامة بحوالي 2000 أسير سنويا . فمثلا حرمت قوات الاحتلال الصهيوني 1821 أسيرا من التقدم للامتحان الوزاري الفلسطيني عام 2009 ، رغم تدخل جهات قانونية وسياسية دولية ووزارة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية ، ولكن دون جدوى . وتأتي هذه السياسة الصهيونية لزيادة الضغط على أسرى فلسطين في سجون الاحتلال الصهيوني نفسيا ومعنويا ، والإمعان في قمعهم أكاديميا ، رغم أن هؤلاء الأسرى قد حولوا السجون الصهيونية لجامعات فلسطينية مصغرة منذ أمد بعيد .

الإمتحان التكميلي للراسبين بمادة أو مادتين بالثانوية العامة

وفي سياق آخر ، بالنسبة للراسبين في مادة أو مادتين من مباحث الثانوية العامة ، فقد عقدت وزارة التربية والتعليم الفلسطينية بجناحيها برام الله وغزة ، إمتحان الإكمال ( وهو الدورة الثانية التكميلية ) رسميا في الفترة الممتدة لعشرة أيام ، ما بين 14 – 24 آب – أغسطس 2010 ، بمعنى بعد أقل من شهر من الإعلان عن نتائج الثانوية العامة ، في غضون فترة لا تتجاوز شهر حيث بإمكانهم النجاح والالتحاق بجامعة قريبة علما بأن الكثير من الجامعات تمكنهم من التسجيل والدراسة في حالة توفر مقاعد جامعية شاغرة ، وبعض الجامعات تبقي عشرات المقاعد لهذه الفئة من الراسبين ببعض المواد في فروع الثانوية العامة لتستقبلهم بعد حصولهم على المعدلات التنافسية المطلوبة .
ألف ألف ألف مبارك ، للناجحين في الثانوية العامة في فلسطين . وإلى الأمام . إنطلقوا للجامعات على بركة الله . وسدد الله على طريق الخير خطاكم .

كلمة أخيرة


أيها الأهل في فلسطين الأرض المقدسة ..
يا معشر المتقدمين والناجحين بالثانوية العامة ..
هذه الإمتحانات هي من الامتحانات الدنيوية ، للحياة البشرية الفانية ، لا تنسوا أن تتذكروا الامتحان الرباني الأخير بيوم الحساب ، يوم الدين ، يوم يقوم الناس لرب العالمين . فتذكروا القول الإلهي الخالد المتعلق بالفوز الأخير : { كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ (185) لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا أَذًى كَثِيرًا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ (186) }( القرآن المجيد – آل عمران ) .

والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

ليست هناك تعليقات: